التوعية

إن رفع مستوى الوعي العام بالأزمة، وإتاحة الفرص لمساعدة النازحين السوريين على إعادة بناء حياتهم هو أمر أساسي لمهمة منظمة تحالف الأديان. ومع دخول الأزمة السورية الآن عامها الثاني عشر، فإن جزءًا حيوياً من عمل منظمة تحالف الأديان يتلخص في تبديد "المخاوف الثلاثة الكبرى" بشأن إعادة توطين اللاجئين السوريين ــ النزوح الاقتصادي، والإرهاب، وكراهية الإسلام.

المناصرة

تتصدى منظمة تحالف الأديان للحركات المناهضة للاجئين في الكابيتول هيل، عبر الدعوة إلى سياسات أمريكية معقولة وإنسانية بشأن اللاجئين، تعكس القيم الأمريكية والمساهمات التي يقدمها اللاجئون في نسيج بلدنا وقوته.

تدعم منصة إصلاح السياسات التابعة لمنظمة تحالف الأديان سياسات الولايات المتحدة التي تدرك أن أمننا القومي و مصالحنا الاقتصادية تتعزز من خلال استيعاب أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين الفعّالين، ونحث على التمويل المناسب لإعادة توطين اللاجئين وتقديم مساعدات خارجية متناسبة لمساعدة السوريين.

أضف صوتك إلينا

تشجع منظمة تحالف الأديان الأفراد والمنظمات لدعم جهودنا الرامية إلى إنقاذ الحياة، سواء كانوا من مجموعات الطلاب والتجمعات أو المؤسسات والشركات. وبناءً على هذا الدعم، قامت المنظمة ببناء مجتمع ديناميكي من المدافعين المكرسين لمساعدة السوريين الذين تعطلت حياتهم بسبب الحرب..

تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي لتبقوا على اطلاع على آخرنشاطاتنا، و لتقديم دعمكم وأصواتكم للاجئين السوريين عبر المشاركة في  حملات الدعم العام والمناصرة  والاتصال بأعضاء مجلس الشيوخ المنتخبين وممثليكم .